ما أثر الديدان على المنطقة التناسلية

0 تصويتات
11 مشاهدات
سُئل نوفمبر 29، 2016 في تصنيف طب صحه ادويه بواسطة ساره (10,660 نقاط)

إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه نوفمبر 29، 2016 بواسطة ساره (10,660 نقاط)
 
أفضل إجابة
تؤثر بعض الديدان والحشرات بدرجة كبيرة على المنطقة التناسلية وتسبب الكثير من الأعراض والمضاعفات ومن أمثلة تلك المضاعفات: البعوض: لدغات البعوض قد تؤثر مباشرة فتؤدي إلى الحساسية والالتهابات نتيجة الهرش خاصة بين ذوي الاستجابة الزائدة كما يحدث في الأطفال، وقد ينقل البعوض بعض الأمراض مثل مرض الفلاريا. تعيش ديدان الفلاريا في الأوعية اللمفاوية والأنسجة الطلائية، إذ تؤدي إلى قفل الأوعية اللمفاوية وتسبب خراريج وتقرحات بكيس الصفن وتضخماً بالغدد اللمفاوية الإربية أعلى منطقة الفخذين. وتسبب كذلك تضخماً بكيس الصفن الذي قد يصل وزنه إلى عدة كيلو غرامات ويتدلى، وقد يصل الركبة أو ما دون ذلك، والتهاباً بالخصية، وتسبب كذلك خروج البول مخلوطاً بالدم أو بلون الحليب. الذباب: ينقل بعض أنوع من الذباب الكثير من الأمراض التي قد تؤثر على المنطقة التناسلية،
ومن تلك الأمراض ما يلي:

- مرض الدودة الخيطية الخراطية (اللوالوا):
ينقل المرض نوع من الذباب المنتشر في غرب وجنوب إفريقيا. يلدغ هذا النوع من الذباب ضحيته بالنهار فقط وينقل نوعا من الديدان الخيطية التي تسبب تورم مكان اللدغة بحجم بيضة الدجاجة، ولا يصاحب ذلك ألم ولكن قد تسبب حكة شديدة، وقد تؤدي إلى تورم مع خراريج وتقرحات بكيس الصفن وتسبب ألماً شديداً عندما تتجول تلك الديدان بمجرى البول.
- مرض الاونكوسيركس:
ينقل ذلك المرض نوع من الذباب الأسود الذي يتواجد حول نهر النيل وعلى ضفاف بحيرة فكتوريا، فإذا ما لدغ الذباب الأسود المنطقة التناسلية فإنه يؤدي إلى تورم بها خاصة كيس الصفن.
تدويد الجلد:
بعض أنواع الذباب يضع بيضه مباشرة على الجروح والتقرحات، إذا ما فقس خرجت اليرقات على شلك الدود الذي يتغذى على إفرازات الجروح، والبعض الآخر من الذباب يستغل أنواعا من الحشرات مثل الجراد والبعوض ويحملها بيضه فإذا ما لدغت تلك الحشرات فإن يرقات الذباب تندفع إلى داخل الجلد مكان اللدغة. ونوع ثالث يضع بيضه مباشرة على الأرض، فإذا ما فقس خرجت اليرقات وهاجمت الجلد. وقد تؤثر تلك على المنطقة التناسلية خاصة بين الأطفال العراة أو أولئك الذين يرتادون الشواطئ وتُسبب هذه تورماً وتقرحات على المنطقة التناسلية حيث تخرج يرقات الذباب على شكل الدود من القروح خاصة من منطقة المهبل أو الخصية.
- مرض الزهري المستوطن:
قد يلعب الذباب دوراً في نقل جرثومة مرض الزهري المستوطن من تقرحات المصابين إلى الآخر تحت ظروف معينة.
- دودة المدينة:
سميت بهذا الاسم نسبة إلى يثرب حيث كان المرض يتواجد بكثرة في المناطق المحيطة بالمدينة المنورة، وينتشر كذلك في مناطق أخرى من الجزيرة العربية واليمن وإيران وأفريقيا. تحدث العدوى نتيجة شرب المياه الملوثة خاصة مياه الآبار التي يتواجد فيها برغوث الماء الذي يعتبر الوسيط لنقل الديدان. تخترق اليرقات (بعد تركها لبرغوث الماء في المعدة) جدار المعدة إلى الغشاء اليروتوني حيث تكبر اليرقات وتتزاوج هناك وبعد حوالي عام من الإصابة تشق الأنثى المحملة باليرقات طريقها إلى أنسجة الجسم. فإذا ما وصلت إلى المنطقة التناسلية فإنها تؤدي إلى تورم بالمهبل وكيس الصفن وتسبب قرحة يظهر منها طرف الدودة مثل الخيط حيث تقوم بإخراج اليرقات إلى خارج الجلد خاصة عند تعرضها للماء أو الرطوبة وبعدها تموت الدودة وتسبب بعد ذلك تورماً وخراجاً وحكة شديدة بالمنطقة التناسلية.
العناكب:
رغم أن كثيراً من العناكب غير ضار ويتغذى على البعوض،
إلا أن هناك أنواعاً تُعتبر خطيرة وتسبب الكثير من المضاعفات عند مهاجمتها الإنسان خاصة على المنطقة التناسلية،
ومن هذه الأنواع:
- أنثى العنكبوت الأسود:
تعيش في الأماكن الجافة المظلمة ولا تهاجم إلا عند مضايقتها وتسبب ألماً شديداً مكان اللدغة مع القيء ورعشة وشلل جزئي بالجسم وآلام حادة بالبطن تشبه ألم الزائدة الدودية أو التسمم الغذائي.
- العنكبوت البني:
يُسبب غرغرينا ونزيفاً تحت الجلد مع ارتفاع درجة حرارة المصاب وألم بالمفاصل وقد يتبع تلك الأعراض نزيف مع البول.
- الديدان والحيوانات المائية:
- الأسماك:
يتواجد في المياه الضحلة نوع من الأسماك تهاجم الإنسان أحياناً وتسبب جروحاً وتقرحات مكان الإصابة.
- قنديل البحر:
يعيش في المحيطات عادة ولونه أزرق ويتصل به العديد من الأرجل، وعند ملامسته للجلد يُسبب حساسية حادة ونزيفاً تحت الجلد مع ألم شديد مكان المنطقة التي يلامسها، كما أنه قد يؤدي إلى تقلصات وآلام بالبطن مع القيء والتوتر الشديد. تُعالج تلك الأعراض بغسل المنطقة جيداً لإزالة الأشواك ويمكن حلقها بسكين حاد أو بموسى حلاقة أو فرك المنطقة جيداً بالرمل وغسلها بعد ذلك بالماء، وقد يلزم استعمال مراهم الكورتزون للتخفيف من الأعراض المصاحبة خاصة الحكة الشديدة.
- البق:
حشرة طفيلية طولها حوالي نصف سم حمراء اللون. تهاجم الحشرة جسم الإنسان خاصة المناطق الدافئة مثل المنطقة التناسلية والبطن والإبط، وتتغذى على الدم. ومن الأعراض التي تُسببها طفح جلدي أحمر اللون مع حكة وتسلخات بالجد.
مصادر العدوى من الحشائش والطيور الأليفة مثل الحمام والدجاج وعصافير الزينة مثل الببغاوات وكذلك من بعض أنواع الثمار مثل البلح والتين والجميز أو من الحبوب مثل القمح والشعير، كما أن بعض أنوع من الفئران تنقل حشرات البق.
- القراد:
يعيش القراد على الأشجار والحشائش ومتطفلاً على بعض الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب. تلتصق القرادة بالجلد وتمتص الدم إلى أن تمتلئ بعد حوالي أسبوعين وبعدها تترك الجلد تلقائياً من نفسها. ومن الأعراض التي تُسببها الحكة الشديدة ونزيف تحت الجلد وصداع شديد مع ارتفاع بدرجة الحرارة. كما أنها قد تسبب الشلل بالأطراف خاصة بين الأطفال، ويحدث الشفاء السريع بعد إزالة القرادة من على سطح الجلد، ويجب الحذر جيداً عند إزالتها حتى لا ينكسر خرطومها تحت سطح الجلد. تتم طريقة إزالة القرادة باستعمال ملقط وتمسك الحشرة مقابل فمها وتُرفع بالتدريج وبرفق إلى أعلى وإلى الأمام، وتستعمل إبرة توضع بين الجلد والحشرة حتى يسهل إزالة القردة مع خرطومها من تحت سطح الجلد.
- الخنافس:
قد تُسبب بعض الأنواع من الخنافس حساسية بالجلد وظهور البثور والفآليل وذلك لوجود مادة كاوية هي (الكانئدريدس) على مفصل وجهاز الخنفس التناسلي ويحدث ذلك عند الضغط على الخنفس خاصة إذا جلس الشخص عليها مصادفة أو ضغط عليها على سطح الجلد. القمل: جرى شرح ذلك سابقاً.
- البراغيث:
تنتشر البراغيث في الأماكن المزدحمة خاصة في المخيمات، كما أن الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب تنقل البراغيث. البرغوث حشرة صغيرة بنية اللون، لا أجنحة له وهو منبسط من الجانبين ويقفز بسرعة. تتغذى البراغيث كما هو الحال في القمل على الدماء التي تمتصها من الشعيرات الدموية من تحت سطح الجلد خاصة على المنطقة التناسلية والبطن والإبط، وتسبب بقعة صغيرة حمراء مكان اللدغة ويتبعها الحكة. بعض أنواع من البراغيث يضع بيضه تحت سطح الجلد حيث يفقس وتخرج اليرقات وتتجمع تحت الجلد وتسبب تورماً وحكة شديدة خاصة على الركبة والمنطقة التناسلية.
- النمل:
معظم أنواع النمل لا يسبب أي أعراض تذكر عند لدغه ولكن بعض الأنواع يسبب ألماً وحكة مكان اللدغة. أما النمل المسمى "نمل النار" فهو متوحش ويهاجم الإنسان أحياناً، فإذا ما لدغ المنطقة التناسلية سبب ألماً شديداً وحساسية حادة وقد يؤدي إلى نزيف دموي مع ظهور الفآليل على المنطقة التناسلية.
- مرض الجرب:
جرى شرح ذلك سابقاً.
- البلهارسيا:
ينتشر المرض في إفريقيا والشرق الأوسط، الوسيط الناقل للمرض هو نوع من القواقع التي تعيش في المياه. يعيش الطفيلي في هذه القواقع حيث يصل إليها عند تبول المصابين بمرض البلهارسيا البولية في البرك والمستنقعات والأنهار. من أعراض مرض البلهارسيا البولية نزول الدم في نهاية البول. وقد يظهر سيلان بلون الحليب من مجرى البول حيث يمكن رصد بويضات الطفيلي في البول. ومن مضاعفات مرض البلهارسيا البولية التهاب بالجهاز البولي التناسلي خاصة غدة البروستاتا والحويصلة المنوية، وقد يؤدي ذلك إلى نزول الدم مع النطفة، وقد يُسبب العقم والضعف الجنسي في بعض الحالات. وقد تسبب هذه كذلك ناسوراً في المنطقة التناسلية وأسفل كيس الصفن مع التهاب بالبريخ. أما في الإناث فإنه قد يؤدي إلى خراج حول مجرى البول أو تليف في المبايض وقنوات فالوب والتهاب بالمهبل وعنق الرحم.
مرحبًا بك إلى موقع اجابه الجديد، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

2,740 أسئلة

2,757 إجابة

133 تعليقات

149 مستخدم

الخصوصية <body> <p>This page uses frames, but your browser doesn't support them.</p> </body>

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 9 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 9 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 6 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 10 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 29 مشاهدات
سُئل يناير 4 في تصنيف طب صحه ادويه بواسطة عمر (15,360 نقاط)

موقع اجابه الجديد - آخر الأسئلة والإجابات

↑ Grab this Headline Animator


...